هذا لعريس لم يكن يعلم أن هناك كاميرات في المكان أنظر ماذا فعل..!!


كاميرات المراقبة منتج يختلف عن أي منتج إلكتروني اَخر و ذلك لأن عليك اختيار الكاميرا المناسبة للمكان المراد مراقبته، فقد تكون كاميرا مراقبة جيدة بل و ممتازة لحجرة و غير مناسبة لمحل، و قد تكون هناك كاميرا مراقبة مناسبة لمطار دولي و لكن لن تقدر بها مراقبة حجرة صغيرة فعدسة كاميرا المراقبة هي الفيصل في المساحة التي ستقوم بتصويرها، فلا تتسرع في الشراء عليك أولًا أن تقوم بتحديد خواص الكاميرا التي تحتاجها و من المواصفات الأساسية التي يجب توافرها في كاميرا المراقبة ما يلي :
– يجب أن تكون الصورة ملونة و متوفر بها خاصية الرؤية الليلية و هي خاصية التصوير الليلي بالأشعة تحت الحمراء، لتتمكن من المشاهدة ليلاً أو في الظلام الكاحل، ولكن إنتبه!!، إن خاصية الرؤية الليلية تقوم بتغيير بسيط في بعض الألوان خاصةً في الأماكن الداخلية حيث الإضاءة الصناعية، فعلي سبيل المثال اللون الأسود يكون أقرب إلي البنفسجي، و الأخضر يصبح أخضر فاتح، و هذا شيء طبيعي لوجود أشعة تحت حمراء، والرؤية الليلية تحول الصورة ليلًا إلي أبيض و أسود، لا غني عن هذه الخاصية الهامة فبدونها لن تري شيئاً ليلاً.
– نقاء الصورة يجب ألا يقل عن 420 TVL ليكون الفيديو جيد وصورته واضحة.
– لو أردت تركيب كاميرا المراقبة في مكان خارجي فعليك أن تختار كاميرا مراقبة خارجية محاطة بها و لحمايتها من العوامل الخارجية المختلفة كالأمطار و الأتربة، وفي حالة الاستهانة بهذا الموضوع و تركيب كاميرا مراقبة داخلية بالخارج فلن تصمد فترة طويلة.
– التغذية الكهربائية يستحسن ان تكون 12 فولت و ليس 220 فولت .
– لا تشتري كاميرات المراقبة بدون سابق خبرة و لا تجعل فني يقوم بتركيبها ، كاميرات المراقبة تستوجب خبرة عالية فالحل الأفضل هو إختيار شخص ذو خبرة لذلك، و عصر التقنية للكمبيوتر هو مركز رائد في مجال كاميرات المراقبة.
نظام المراقبة الناجح لا يقتصر علي كاميرات المراقبة الجيدة فقط، فمهما كان فيها من إمكانيات كثيرة فلا يمكنها أن تكتمل بدون برامج ذكية يتم برمجتها للحصول علي أقصي درجات التميز في مجال المراقبة و الحماية و من أشهر هذه البرامج الذكية ما يلي:
1.برنامج التسجيل: يسمي بصديق الباحث، و هو برنامج يقوم بتنظيم الملفات المسجلة التي قامت كاميرات المراقبة بتصويرها و بأرشفة الملفات علي أساس التاريخ و التوقيت، مما يسهل في عملية البحث عن أي فيديو بمنتهي السرعة و العديد من اجهزة ال DVR تقوم بهذه الخاصية تلقائياً.
2.برنامج دعم كشف الحركة MOTION DETECTION:و هو برنامج التعرف علي الحركة، حيث يرصد أي تغير في الصورة، فمجرد حدوث أي تغيير في الصورة نتيجة أي حركة، يقوم البرنامج برصدها و يرسل رسالة الي البريد الالكتروني عبر الإنترنت للتنبيه بحدوث حركة في المكان و لكننا لا ننصح باستخدام هذا البرنامج، لأن في حالات كثيرة يرسل رسائل تنبيهية قد تبدو خاطئة، ولكن في الحقيقة هي ليست خاطئة فهو يرصد أي حركة كحركة الطيور و الحشرات و حركة أغصان الشجر في أوقات الرياح الشديدة مما قد يعطي انطباع خاطئ بوجود سرقة.
3. برنامج الحماية PROTECTION WALL :و هو برنامج خاص بكاميرات المراقبة و نظم المراقبة لمنع حدوث قرصنة أو اختراق على النظام.
4. برنامج المشاهدة المباشرة VIEW ME :و يتم تحميل هذا البرنامج في الغالب علي الهواتف المحمولة و بها يمكن المراقبة بإستخدام الموبايل و عبر الإنترنت، بعد الإشتراك في خدمة ال static ip
5. برنامج ضبط الصورة التلقائي: وهو برنامج يمتاز بقدرته علي ضبط الإضاءة و زيادة نقاء و وضوح الصورة، بل و التركيز علي الأرقام و الحروف، و بدأ استخدام هذا البرنامج لأول مرة في نظم المراقبة عام 1998.
كاميرات المراقبة لا تدعو إلي القلق، فالعديد لا يحب أن يري كاميرات المراقبة و النظم الأمنية في الشوارع العامة و المباني الحكومية أو الأسوار، و البعض يعتبر هذه النظم الرقابية ضد الخصوصية و الحريات و البعض الاَخر ضد هذا الرأي و بالعكس يستحسنون فكرة تركيب كاميرات المراقبة و يعتبروها مصدر للأمن و الأمان، و للإجابة علي السؤال التالي: هل كاميرات المراقبة في الأماكن العامة تعتبر مفيدة أم انتهاكاً للحريات، يتوجب علينا في الأول الإجابة علي الأسئلة التالية:
1. ما هي الفوائد الأمنية لكاميرات المراقبة؟
2. كيف يمكن أن يساء استخدام كاميرات المراقبة؟
3. هل تؤدي إلي زيادة تجاوزات الشرطة أو تقليلها؟
4. ما هو البديل لعدم استخدام نظم المراقبة؟
و الاَن لنسرد الإجابات لنصل إلي الإجابة المطلوبة:
1. فوائد كاميرات المراقبة الأمنية:
الكاميرات، مثل الكاميرات في الملاعب الرياضية التي تبحث عن المشاغبين المعروفين ، أو الكاميرات المحمولة على المباني الحكومية.
-ردع النشاط الاجرامي.
-ردع المخالفات المرورية.
-حماية الممتلكات العامة.
-توقع و الحماية من العمليات الارهابية.
2. سوء استخدام كاميرات المراقبة:
نعم، بالطبع يمكن سوء إستخدام نظم المراقبة و ذلك بتسجيل بعض المواقف المحرجة للشخصيات العامة و إستخدام التسجيلات لإبتزازهم أو القضاء علي حياتهم المهنية.
3. كاميرات المراقبة تؤدي إلي زيادة التجاوزات الشرطية أو تقليلها؟ الإجابة منطقية جدا بالطبع تقليلها لأنها في حالة العكس ستستخدم كدليل ضده، مما سيقلل من سوء معاملة الشرطة للمواطنين و ذلك لمعرفته بوجود رقيب و في نفس الوقت إحترام المواطن لفرد الشرطة لنفس السبب السابق ذكره(و الاحترام عليه من الأول أن يكون متبادل).
4. بديل لكاميرات المراقبة، لا يوجد، فما هي الوسيلة الأخرى التي يمكن استخدامها للمراقبة؟ كما لو قلنا هل هناك بديل للنظر غير العيون بالطبع لا !
أعتقد أن الموضوع يتلخص فيما يلي: كاميرات المراقبة ضرورة قصوي لردع التجاوزات سواء من المواطنين أو من الشرطة، و في نفس الوقت يجب تسنين قوانين رادعة في حالة سوء إستخدامها مع وجود عقوبات قانونية شديدة لمن يسيء إستخدامها.
كاميرات المراقبة أصبحت ضرورية لكل من يريد حماية ممتلكاته سواء : الشركات، المحلات التجارية، المنازل، الخ، . . . . فكاميرات المراقبة تعتبر هي الحل الأمثل لردع النشاط الإجرامي و هي الحل الأمثل للحفاظ علي السلامة الشخصية و الأمن، كاميرات المراقبة تساعد أيضا في تقديم سجلات بصرية للشرطة كدليل إدانة
و لعل إختيار نظام المراقبة يبدو صعباً و لكن إذا قمت بإتباع بعض الخطوات سيكون الإختيار سهلا جداً عليك.
بعض التعليمات المهمة :
1. هل تحتاج إلي كاميرا مراقبة نهارية أو بها خاصية الرؤية الليلية ؟
فعلي سبيل المثال كاميرات المراقبة التي تمتاز بالرؤية الليلية و التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء تعطي لك القدرة علي أن تراقب في الليل و حتي في الظلام الحالك.
2. كاميرات المراقبة هناك منها الأبيض و الأسود، و هناك الألوان و بالطبع الألوان هي الأفضل.
3. إختيار حجم الشاشة المستخدمة في المراقبة :يستحسن ألا تقل حجم الشاشة عن 17 بوصة كحد أدني لتتمكن من المشاهدة الجيدة.
4. لا تختار الكاميرا المتحركة خاصةً إن كانت خارجية، و ذلك لكثرة أعطالها ، فالموتور المتحرك غالباً ما يتلف مع الوقت، فكاميرا المراقبة الثابتة أفضل.
5. يجب شراء جهاز لتسجيل ما تقوم كاميرات المراقبة بتصويره ، و يسمي الجهاز دي ڨى أر، و هو جهاز يتم تزويده بهارد ديسك لتسجيل كل شيء عليه لفترة تصل إلي عام كامل ، و يمكن عن طريقه مشاهدة جميع كاميرات المراقبة عن بعد عبر الإنترنت، و يتم إستخراج من الجهاز التسجيلات بالتاريخ و حتي بالساعة ، حتي لا تضيع الوقت في البحث عما تريد مشاهدته .
6. عدد الإطارات في الثانية الواحدة لا تقل عن 30 و يرمز لعدد الإطارات في الثانية ب : FPS
7. التثبيت الجيد للكاميرا و يجب أن تكون في مكان يستحيل لأي أحد أن يصل إليها دون القيام بتصويره.:
– الأطفال هم أجمل ما في الدنيا، فلا يوجد أهم من مشاهدة طفلك و مراقبة كل ما يدور حوله لتكون دائماً مطمئن عليه، بلا شك تلعب كاميرات المراقبة دور مهم لأولياء الامور، فعبر الإنترنت يمكنك مشاهدة طفلك من أي مكان و في أي وقت.

1. كاميرات المراقبة في المنزل:
هي مهمة جداً في غرفة الطفل ، لتشاهده 24 ساعة، و كذلك لتراقب ما تفعله المربية و هل فعلاً تهتم به أم لا .
2. كاميرات المراقبة في الحضانات:
فيتمكن عن طريقها أولياء الأمور أن يشاهدوا أطفالهم صوت و صورة و كذلك ليتمكن صاحب أو مدير الحضانة من متابعة كل شيء يجري فيها عن بعد.
3. كاميرا مراقبة علي سرير الطفل الرضيع:
و بها خاصية الرؤية الليلية و صوت و صورة حتي تتمكن الأم من مشاهدة طفلها و هو نائم في الظلام و يمكنها سماع صوته حينما يستيقظ.
4. كاميرات المراقبة في مستشفيات الأطفال:
مما يسهل لولي الأمر أن يتأكد أن طفله في حالة صحية جيدة أو في تحسن من مرضه، و بأنه يلقي العناية الطبية اللازمة من الأطباء دون تقصير.
5. كاميرات المراقبة في حديقة المنزل:
و هي في غاية الأهمية، خاصةً بعد كثرة حوادث الاختطاف، حتي يتأكد الأب و الأم أن طفلهما لا يحاول الخروج من إطار الحديقة التي تحيط بالمنزل و أنه بعيد كل البعد عن الشارع و السيارات و في نفس الوقت التأكد من عدم وجود دخلاء بالمكان الخارجي.
أماكن تركيب كاميرات المراقبة تعتبر ركن من أهم أركان تركيب نظام المراقبة المثالي و الناجح، فتركيب كاميرات المراقبة في أماكن مناسبة يعطي مساحة تغطية أكبر و يقلل من عدد كاميرات المراقبة المستخدمة ، فأين نضع كاميرات المراقبة؟
1. لو المكان مزود بسقف معلق(ساقط) فأنسب نوع هي كاميرات المراقبة التي تسمي DOME، و هي كاميرات نصف دائرية يتم تثبيتها علي الأسقف و يتم تمديد جميع الأسلاك المتعلقة بها خلف السقف المعلق.
2. في حالة تركيب كاميرات مراقبة خارجية لتأمين منزل محاط بأسوار، فمن الخطأ تثبيت كاميرات المراقبة علي الأسوار الخارجية لو كان إرتفاع الأسوار أقل من 5 أمتار، و في أغلب الاحوال في حالة البيوت المستقلة، السور لا يزيد إرتفاعه عن 3 امتار، ففي هذه الحالة يجب تركيب الكاميرات علي المنزل نفسه و علي إرتفاع مناسب و توجيهها نحو السور المراد تأمينه و مراقبته، لتجنب سرقة كاميرات المراقبة.
3. في حالة تركيب كاميرات مراقبة داخلية مع عدم وجود سقف ساقط ، فأنسب مكان لكاميرات المراقبة هي الأركان للحصول علي أكبر زاوية ممكنة لتغطية أكبر مساحة.
4. يجب أن تكون الكاميرات في مكان واضح و ظاهر للجميع و ليس العكس مخفية، فمجرد معرفة اللص بوجود نظام مراقبة يجعله ذلك يعيد تفكيره في السرقة، فكاميرات المراقبة الواضحة تحد أو تقلل من النشاط الاجرامي، و لكن المهم أن تكون الأسلاك بعيدة عن المتناول حتي لا تقطع. فنجد دائماً عند المصارف و البنوك الكاميرات في أوضح مكان، ليعلم الجميع أن المكان مراقب.
5. في المباني شاهقة الإرتفاع، المطارات، المتاحف و المساحات الشاسعة و أبراج التلفزيون، في كل هذه الأماكن يكون الغرض الرئيسي لتركيب كاميرات المراقبة هو مراقبة ليس فقط الأماكن القريبة ، بل والبعيدة عنها أيضاً. ويكون أنسب نوع هو :كاميرات مراقبة PTZ ، و هي كاميرات تمتاز بعدسة تتحرك في جميع الإتجاهات (360 درجة) في الثانية الواحدة، و تغطي مساحات مهولة مع إمكانية برمجة الكاميرا لتتحرك العدسة في إتجاهات معينة. الكاميرا PTZ هي كاميرا باهظة الثمن و لكنها في مجمل الأمر توفرالكثير من الأموال، لقيامها بوظيفة عدد كبير من كاميرات المراقبة.
6. من الأماكن القليلة التي لا ينصح فيها بتركيب كاميرات المراقبة في أماكن واضحة بعكس المتبع هي المطاعم، فطبيعي أن المرء لا يحب كونه مراقبا و هو يتناول الطعام.
بدء تصنيع كاميرات المراقبة الخفية في الثمانينات و إنتشرت في الأسواق الأوروبية في أواخر التسعينات .
كاميرات المراقبة الخفية تستخدم في حالات معينة، و ليس في حالة تأمين الأماكن من السرقة، حيث أن أحد أهم مميزات كاميرات المراقبة هي أن تكون واضحة و كبيرة الحجم لردع أي شخص عن فكرة السرقة او أي نشاط إجرامي، وإسمحو لي أن أذكر لكم بعض الحالات التي تستوجب إستخدام كاميرات مراقبة خفية و غير لافتة للنظر:
1. لمراقبة عمل الموظفين و مواعيد حضورهم و انصرافهم من العمل.
2. سلوك الموظفين مع العملاء.
3. للتأكد من أمانة الموظفين في عملهم و هل هناك سرقة داخلية من الموظفين أنفسهم ام لا
4. مراقبة الأطفال، أثناء نومهم، أو تواجدهم بالغرفة لوحدهم.
5. مراقبة تأدية مربيات الأطفال و العاملين بالمنزل لعملهم.
6. يمكن وضعها خارج المنزل لتري تجاوزات الجيران.
7. للتأكد من سلوك غير سوي أو مرضي لشخص تريد مساعدته.
أشكال كاميرات المراقبة الخفية عديدة و منها:
1. علي شكل مرآة.
2. علي شكل كاشف او إنذار حريق يتم تثبيته في السقف.
3. علي شكل كاشف حركة، أو ريموت جهاز إنذار سيارة.
4. علي شكل قلم كتابة او ساعة يد.
و لكن يجب أن تعرف معلومة مهمة، و هو أن العدسة الموجودة داخل كاميرات المراقبة الخفية تكون صغيرة الحجم و يتم فتح لها ثقب صغير جداً و من خلاله تقوم بالتصوير و لهذا السبب يجب إستخدام هذا النوع من كاميرات المراقبة للأماكن الصغيرة و ليس للمساحات الواسعة، فهدفها مراقبة شخص معين يتواجد دائما في مكان معين و ليس مراقبة المكان بأكمله.
جهاز تسجيل كاميرات المراقبة :-
– جهاز ال DVR حل كل هذه العيوب، و من أهم مميزات جهاز ال DVR :
1. التسجيل علي هارد ديسك (قرص صلب) و ليس علي شرائط فيديو مما يحافظ علي وضوح الفيديو المسجل و لو بعد عشرات السنين.
2. أرشفة الملفات بالتاريخ لإمكانية استخراج أي ملف في أقل من دقيقة بمجرد كتابة التاريخ المراد مشاهدته.
3. جهاز ال DVR مزود بخاصية ال MOTION DETECTION و هي خاصية التقاط الحركة و التركيز علي الحركة و المتغيرات.
4. جهاز ال DVR مزود بمدخل USP لإمكانية نقل الملفات المسجلة و مشاهدتها علي جهاز الكمبيوتر.
5. و يقوم ال DVR بتقسيم الشاشة لعرض جميع كاميرات المراقبة علي شاشة العرض في نفس الوقت.
6. طول فترة التسجيل و هذا يعتمد علي نوع الهارد ديسك المثبت داخل الجهاز.
7. و من أهم مميزات جهاز ال DVR، إمكانية توصيله بالإنترنت ليقوم بإرسال ما تقوم كاميرات المراقبة بتصويره إلي مالك نظام المراقبة و إلي أي مكان كان هو فيه، مع عدم إمكانية أي شخص اَخر من المشاهدة بدون الحصول علي إسم المستخدم و الكود السري.
8. يمتاز الجهاز بكونه وحدة مستقلة فلا يعتمد علي أجهزة أخري كالكمبيوتر فيعمل باستمرار 24 ساعة 365 يوم في العام دون توقف و لا أعطال.
– أجهزة ال DVR تنقسم الي أنواع عديدة و تختلف فيما بينها من حيث عدد كاميرات المراقبة الذي يتم توصيله بالجهاز فهناك جهاز DVR 4، 8، 16 قنوات.
– و يمكن شراء بدل من جهاز DVR مستقل، كارت DVR و يتم تثبيته في جهاز الكمبيوتر و يعمل من خلاله و يتم عرض كاميرات المراقبة علي شاشة الكمبيوتر، و يتم التسجيل علي الهارد ديسك الخاص بالكمبيوتر، و لكن في هذه الحالة يجب أن يكون جهاز الكمبيوتر في حالة عمل مستمرة لإمكانية التسجيل و المراقبة 24 ساعة، و كارت ال DVR يقوم بنقل الصورة عبر الإنترنت لإمكانية المراقبة من أي مكان.
البعض يعتقد أن كاميرات المراقبة وظيفتها مقصورة فقط علي مراقبة اللصوص و حماية الأماكن من السرقة، و ذلك منطقي لأنهم دائماً يجدون كاميرات المراقبة علي الأسوار و في المحلات مما يجعل الكثيرون يربطون فكرة أن نظم المراقبة وظيفتها الوحيدة هي الحد من السرقة، وهذا غير صحيح فالغرض من نظم المراقبة هو مراقبة و تسجيل أي عملية بها نشاط حركي، و النشاط الحركي لا يقتصر علي السرقة، فقد يكون النشاط الحركي قانوني و بمراقبته يمكننا أن نجعله أكثر تنظيماً، و أقصد بذلك إستخدام كاميرات المراقبة في الشوارع و الميادين حيث التكدس المروري من أجل دراسة مشاكل المرور و حلها و إسمحوا لي أن أقدم لكم تجربة تؤكد الكلام السابق ذكره:
– في عام 2003 قامت اليابان بتركيب نظم المراقبة في ميادين و شوارع رئيسية مدن عديدة تشتهر بتكدس دائم بل و شلل في حركة المرور و كان الغرض الاساسي لتلك الكاميرات هو ليس ترهيب من يخالفوا القانون و لكن لدراسة الاخطاء الشائعة التي قد تحدث من السائقين، المشاة أو حتي الشرطة. إستمرت المراقبة لمدة 5 اشهر و في نهاية فترة المراقبة علي حركة المرور، أثمرت النتائج علي إحصائية تظهر أن التكدس في تلك الميادين يرجع إلي عدم الإهتمام بالشوارع الجانبية التي تصب السيارات في الميدان و بعد دراسة الاحصائيات بدقة، قامت السلطات بزيادة إشارات المرور في الشوارع الجانبية مع زيادة فترة الإشارة الحمراء في تلك الشوارع, و كانت الزيادة تمثل 40 % من الفترة الموجودة في الميدان العام، و بعد هذا التعديل إنتهت مشكلة التكدس بمعادلة رياضية و زمنية بسيطة و لكن كان من الصعب تحقيقها دون الحصول علي إحصائية لعدد السيارات في المواقيت المختلفة بفضل كاميرات المراقبة.
– في إنجلترا تستخدم في جميع الشوارع الرئيسية بالمدن كاميرات مراقبة لتحديد السيارات التي ترتكب الأخطاء المرورية مما يقلل الإحتكاك بين الشرطة و سائقي السيارات و تلك الكاميرات مزودة ببرامج ذكية تعطي لها القدرة علي إلتقاط و تسجيل ارقام السيارات و عمل زووم تلقائي علي أرقام اللوح المعدنية.
– في مدينة راستوف بروسيا كثرت الشكاوي ضد شرطة المرور، فكانوا يفرطوا في إستخدام العنف ضد البسطاء العاملين علي سيارات الأجرة، مما جعل السلطات العامة في عام 2005 بتركيب كاميرات المراقبة في الميادين التي كثرت فيها الشكاوي للتأكد من البلاغات المقدمة، مما أدي إلي ردع شرطة المرور عن أفعالها السابقة.
– لنظم المراقبة فوائد عديدة في حل المشاكل الخاصة بالمرور و منها:
1. دراسة الأخطاء و رصد الحركة المرورية في الأوقات المختلفة.
2. إنتاج إحصائيات دقيقة لحل المشاكل المرورية.
3. تصوير و تسجيل مرتكبي الأخطاء مما يقلل من أخطائهم.
4. تقليل نسبة الإحتكاك مع الشرطة و مساعدتها.
5. ضمان حق المواطن في حسن المعاملة دون تجريح و دون إنقاص من كرامته.
نظام المراقبة الناجح هو النظام الذي يتوفر به الشروط و المواصفات التالية :
1. الأسلاك : الأسلاك المستخدمة يجب أن تكون أسلاك مخصصة لكاميرات المراقبة و ليست أسلاك الرسيفر التي و للأسف يستخدمها العديد من الفنيين في تركيب كاميرات المراقبة، و تلك الأسلاك رديئة جداً و تؤدي إلي وجود فاقد في نقل الصورة مما يؤثر و بلا شك علي الصورة و وضوحها.
2. نظام المراقبة الناجح يجب أن يتوفر به إمكانية تسجيل كل ما تقوم كاميرات المراقبة بتصويره، و إمكانية سرعة إستخراج الفيديو المراد مشاهدته بمجرد كتابة التاريخ و الساعة، و التسجيل عليه أن يكون لفترة لا تقل عن شهر.
3. إمكانية نقل الصورة عبر الإنترنت بإستخدام خاصية (STATIC IP) ليتمكن صاحب النظام من مشاهدة كل شيء من أي مكان كان فيه، عبر الإنترنت بمنتهي السهولة.
4. كاميرات المراقبة يجب أن تكون بعدسة مناسبة للأبعاد المراد مراقبتها، و مزودة بخاصية الرؤية الليلية لإمكانية المشاهدة في الظلام الكاحل.
5. إستخدام مقويات إشارة جيدة في حالة بعد المسافات، فهناك العديد ينسون أو يتناسون من إضافة مقويات إشارة.
6. وحدات التغذية الكهربائية (المصدر الكهربائي) عليها أن تكون قريبة من كاميرات المراقبة.
7. شاشة عرض مناسبة، فإن كان نظام المراقبة مكون من كاميرا واحدة فحجم الشاشة المناسب هو 17 بوصة، فلا تعتقد أن كلما زاد حجم الشاشة كان ذلك أفضل، بل العكس حجم الشاشة يؤثر علي وضوح(تركيز) و نقاء الصورة، و لكن إن كان العدد 4 كاميرات أو أكثر فيمكن إستخدام شاشة كبيرة 42 بوصة أو حتي أكبر لأن في كل الأحوال ستكون الشاشة مقسمة علي عدد كاميرات المراقبة المستخدمة.
8. علي المشتري أن يدرك أن أهم ما في نظام المراقبة الناجح هو تركيبه، فعليه أن يتعاقد مع شركة متخصصة في كاميرات المراقبة و علي الشركة أن تقدم له ضمان معتمد.
1. الحماية من السرقات :
تركيب كاميرات المراقبة في المحلات التجارية و في المخازن يحميها من السرقة، و البعض يقوم بتركيب كاميرات مراقبة خفية أو كاميرات مراقبة لا تلفت الإنتباه و هذا أسلوب أمني الكثير لا يفضلوه فالغرض من كاميرات المراقبة أن تكون ظاهرة (خاصة لو كانت داخلية) حتي يفهم و يلاحظ الجميع أن المكان مراقب بالكامل مما يجعل السارق يفكر ألف مرة قبل أن يقوم بأي شيء.
2. مراقبة سلوك الموظف :
ويمكن للكاميرات الأمنية المساعدة في مراقبة سلوك الموظف. يمكن أن تظهر الموظفين الذين لا يتبعون سياسات الشركة، و بإستخدام كاميرات المراقبة يمكن معرفة مواعيد حضور الموظفين، أسلوب تعامل الموظفين مع العملاء، ما مدي سرعة الموظف في إنجاز عمله و بالتالي قياس إنتاجيته.
3. الحد من السرقة الداخلية الغير متوقعة :
السرقة قد تكون من شخص غير متوقع ، و المقصود بذلك من الموظف نفسه و ليس من شخص دخيل علي المكان، فالسرقات التي يقوم بها البائعون إنتشرت كثيراً و خصوصاً في المحلات التجارية و الصيدليات، و كاميرات المراقبة تحد من ذلك بل تمنع حدوثه مما يزيد من الربح.
4. منع السرقة أثناء تفريغ الشحن :
ننصح دائماً بتركيب كاميرات مراقبة خارجية و ذلك لحماية البضائع من السرقة أثناء وجودها بالخارج ، خلال مرحلة نقل البضاعة و وضعها في المخزن.
5. تأمين المخازن من السرقة :
وذلك سهل جداً بوضع كاميرات مراقبة في المخازن، و في أغلب الأحوال تكون الإضاءة في المخازن ضعيفة جدا ، مما يجعل تركيب كاميرات مراقبة تمتاز بخاصية الرؤية الليلية شيء ضروري ، فبالأشعة تحت الحمراء تكون الرؤية ممتازة و واضحة جداً.
6. خفض أقساط التأمين التجاري :
وجود كاميرات المراقبة الأمنية تظهر الرغبة في حماية الموظفين والزوار والاهتمام بالتخزين والجرد، و بالتالي تنخفض قيمة القسط التأميني الذي يقوم صاحب المكان بدفعه لشركة التأمين، لكون المكان مؤمن بكاميرات المراقبة.
7. وجود دليل مادي للشرطة :
يتم تسجيل كل ما تقوم كاميرات المراقبة بتصويره علي مدار 24 ساعة و لفترة تصل إلي عام كامل و ذلك علي جهاز الدي في ار المرفق بنظام المراقبة و يمكن إرفاق ما به كدليل قاطع للشرطة علي حدوث السرقة و تحديد السارق.
اليوم : بإمكاننا مشاهدة كاميرات المراقبة من أي مكان و في أي وقت و من أي جهاز عبر الانترنت .
تستخدم كاميرات المراقبة (الدوائر التلفزيونية المغلقة) أو كما تسمى كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة لتحسين الأمن في مناطق كثيرة وهامة مثل المطارات ومحطات السكك الحديدية، والمصارف والمباني الحكومية والفنادق والأماكن العامة الأخرى. يمكن لهذه الكاميرات أن تنقل إشارات الفيديو إلى موقع معين، وتظهر البيانات المسجلة على شاشة عرض أو أكثر. وتنتقل الإشارات بإستخدام وصلات من نقطة إلى نقطة سلكياً، على عكس البث التلفزيوني، حيث تنتقل الإشارات لاسلكياً. في عالم اليوم وهذا العصر ، كثير من أصحاب المنازل يقومون ايضاً بتركيب كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة لمراقبة منازلهم وممتلكاتهم.
قد يشعر البعض أن إستخدام كاميرات المراقبة في الأماكن العامة يشكل خرقاً للخصوصية ومع ذلك، هذه الأصوات المعارضة قليلة ومتباعدة.
اليوم هناك سلسلة كاملة من كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة والأنظمة الأمنية الأخرى متاحة لجميع المهتمين. التكنولوجيا المستخدمة في هذه الكاميرات تتحسن مع مرور كل يوم. و هناك الاَن كاميرات عالية الأداء و كذلك مسجلات الفيديوالرقمية DVR . و هناك كاميرات مراقبة تمتاز بالقدرة علي الكشف عن الحركة و أن ترسل حتى تنبيهات إلي البريد الإلكتروني.
ما هي إستخدامات كاميرات المراقبة ؟ في المنشآت الصناعية، ويمكن إستخدام هذه الكاميرات لمراقبة عمليات التصنيع. بهذه الطريقة، يمكن رصد ومراقبة العمليات من غرفة التحكم.
ومن المعروف أن كاميرات الدوائر التلفزيونية المغلقة ( كاميرات المراقبة) تستخدم في مجال منع الجريمة. ففي عصرنا، النظام الأمني لا يكتمل من دون تركيب أنظمة الدوائر التلفزيونية المغلقة، و يمكن تسجيل كل ما تقوم كاميرات المراقبة بتصويره

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق